• اللغات

  • اللغة العربية
  • اللغة الانكليزية
  • اللغة الانكليزية
  • بريد إلكتروني

مهجرو القابون يصلون إدلب غداة جولة محادثات في جنيف

 

بينما تتحضر الأمم المتحدة لرعاية جولة جديدة من المحادثات في مدينة جنيف السويسرية بين وفدي المعارضة السورية والنظام وصلت الدفعة الأولى صباح اليوم من مهجري حي القابون الدمشقي إلى إدلب.

 حيث أفاد مراسل نسائم سوريا أن ما يقارب 70 باصا وصلت صباح اليوم  إلى معبر قلعة المضيق الفاصل بين مناطق النظام ومناطق سيطرة الثوار، هذا المعبر ذاته كان قد شهد عبور مئات الباصات في وقت سابق حملت آلاف المهجرين  من حي الوعر الحمصي ومن احياء برزة وتشرين وبلدات مضايا والزبداني  وداريا والمعضمية ووادي بردى في محيط العاصمة.

  تهجير القابون اليوم جاء بعد نفي وتأكيد من جيش الإسلام الذي أصر حتى اللحظات الأخيرة أنه لم يتفاوض مع النظام على الحي كما أنه سيواصل الدفاع عنه ولكن ذلك كان مجرد حبر على ورق فقد أفادت الانباء أن النظام رفض عرضا من ثوار الغوطة لتهجير مقاتلي القابون إلى الغوطة وأصر النظام على خيارين فقط للتهجير هما جرابلس في ريف حلب او إدلب.

   وكان النظام قد عزل حي القابون عن بقية مناطق الغوطة ولكن الثوار حاولوا فك هذا الحصار عبر معركة كبيرة اطلقها قبل عدة أسابيع فيلق الرحمن وهيئة تحرير الشام ووصلت نيرانها حتى ساحة العباسيين ولكنها توقفت فجأة وتراجع المقاتلون وأعاد النظام حصاره وكثف من قصفه حتى أجبر  المقاتلين والأهالي على الرضوخ لشروط التهجير.

 يحمّل عدد من النشطاء مسؤولية ما حدث لإحياء برزة وتشرين والقابون للمعارك الداخلية في الغوطة بين فصيلي جيش الإسلام وفيلق الرحمن ، هذه المعارك التي كلما اندلعت تخسر الثورة جزءا مهما من سوريا ولعل ما حدث في حلب كان الدرس الأقسى ورغم ذلك يتكرر اليوم في الغوطة وسط مخاوف من إتمام تهجير كامل الغوطة في تحقيق للخطة الإيرانية الروسية القاضية بتأمين النظام في العاصمة وطرد الثوار إلى الشمال السوري.

  لعل قدر المدن السورية أن يهجرها أهلها قبل كل جولة مفاوضات جديدة في جنيف أو استانة ليكون السؤال الأهم الذي يطرحه السوريون للوفد المفاوض هل يعقل انكم لم تسمعوا أخبار التهجير ام انكم شركاء في هذه الجريمة.



 لإذاعة نسائم سوريا

اعداد: سامر الأحمد

تقديم: يارا ادريس

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي إذاعة نسائم سوريا وإنما تعبر عن رأي صاحبها

comments powered by Disqus


Design & Development By : ID GROUP